الشباب، سينتخب من؟

مقالات رأي
6 فبراير 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
الشباب، سينتخب من؟
الشباب، سينتخب من؟

دكتور رمزي عودة[1]

يشير تقرير جهاز الإحصاء المركزي حول الشباب الصادر في العام 2019، بأن نسبة الشباب من سن (18-29 سنة) في فلسطين يشكلون نحو 23% من إجمالي السكان (1.13 مليون)، وبلغت نسبة الجنس بين الشباب بواقع 105 شاب لكل 100 شابة، كما يشير نفس التقرير الى جملة من الإحصاءات المهمة في فهم طبيعة وتركيبة الفئة الشابة الفلسطينية؛ أهمها: الإرتفاع الملحوظ بنسب الإلتحاق في التعليم بين الشباب بنسبة تقارب 37% منهم، كما أن أكثر من نصف الشباب مشاركون في القوى العاملة. بالمقابل، فإن أكثر من نصف الخريجين الشباب عاطلون عن العمل. وبالرغم من أن الشباب يمثلون تقريبا خمس المواطنين، إلا أن نسبتهم في مراكز صنع القرار لا تتجاوز 1%.

من جانب آخر، إرتفعت نسبة المسجلين في السجل الإنتخابي في فلسطين إستعداداً للإنتخابات التشريعية التي ستعقد في 22 مايو المقبل حسب مرسوم السيد الرئيس أبو مازن. فوفقاًلبيانات لجنة الإنتخابات المركزية، إرتفعت هذه النسبة لتبلغ 82.4%، وذلك حتى مساء الأربعاء 3/2/2021. وبينت اللجنة أن عدد المسجلين للإنتخابات بلغ 2.31 مليون مواطن ومواطنة من مجموع أصحاب حق التسجيل البالغ عددهم 2.8 مليون في الضفة الغربية وقطاع غزة، ووفقاً لتقديرات لجنة الإنتخابات المركزية، هنالك نحو نصف مليون مواطن غير مسجل حتى الآن  وله حق الاقتراع، جلهم من الشباب الذين لم يسبق لهم الإقتراع مسبقاً. واذا ما إعتمدنا على بيانات الإنتخابات التشريعية الثانية التي جرت عام 2006 بإعتبارها سنة أساس، واذا ما توقعنا أن ترتفع نسبة التسجيل حتى تاريخ 16 فبراير الجاري الى نحو 90%، مع الأخذ بعين الإعتبار تضاعف  نسبة الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع،  يمكن لنا أن نتوقع أن نحو 80% من الشباب الفلسطيني دون سن الثلاثين  سيقترع في الإنتخابات القادمةبواقع قد يتجاوز 850 ألف شاب مقترع. وهذه التوقعات إن صحت، فإن الشباب سيصبحون قوة الحسم بإمتياز في الإنتخابات التشريعية المقبلة.

ومن أجل فهم توجهات الشباب التصويتية دون سن 35 عام ، قمت بتحليل البيانات الأولية لإستطلاع الرأي رقم 78 الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في ديسمبر الماضي 2020. وحسب هذه البيانات، فان 22.5% من الشباب سيصوتون لحماس، بينما نحو 38.9% منهم سيصوتون لفتح، فيما لم يحدد إتجاهاته التصويتية الى الآن 12%.  واذا ما قمنا بتحليل عميق لهذه البيانات، يمكن لنا الخروج بنتيجة هامة، وهي  أن الشباب الفلسطيني هم أكثر ميلاً للتصويت لحركة فتح.

ومن أجل معرفة العوامل التي تحدد إتجاه الكتلة الشبابية التصويتية لصالح حركة فتح، يمكن لنا أن نقترح مجموعة من العوامل؛ وأهمها:

أولا: البعد “غير الأيديولوجي لحركة فتح”، والتي تقدم أفكارها للجمهور بإعتبارها حركة تحرر تسعى الى بناء الدولة بعيداً عن الإعتبارات الأيديولوجية سواء الدينية منها أو اليسارية. واذا ما أخذنا بالإعتبار، أن نسبة التدين لدى الشباب هي أقل من نظيرتها لدى كبار السن، فإن الخطاب المنافس – وأقصد هنا خطاب حركة حماس- لا يستهوي الشباب مقارنة بالخطاب المعتدل لحركة فتح.

ثانيا: أن البرنامج الإقتصادي والإجتماعي لحركة فتح يتقاطع بشكل كبير مع تطلعات الشباب وحاجاتهم. حيث ركز برنامج حركة فتح على بناء الدولة وتحقيق التنمية وعلاج مشكلة الفقر البطالة، وتعزيز الخدمات المقدمة للمجتمع لاسيما فيما يتعلق بالتعليم والصحة والحماية. وتقويض المشاكل الإجتماعية والعمل على إدماج المرأة والشباب في العمل السياسي والإجتماعي.

ثالثا: إن حركة فتح تمثل “بريق الأمل” للشباب الطامح للتغير وتحسين أوضاعه المعيشية. فالشباب الراغب بإكمال التعليم والتمتع بالخدمات والإلتحاق بقوة العمل، لا يريد أن يكرر سيناريو عام 2006، الذي أفضى للإنقسام وقطع الرواتب، وإنكسار الديمقراطية.وفي السياق، يسعى الشباب الى التمتع ببيئة هادئة تساعده في  تحقيق حلم الدولتين وبناء الدولة ومنع الإقتتال الداخلي وبث الخطاب المعتدل، وإنهاء الإنقسام، وتحقيق التوافق مع القوى الإقليمية والدولية.

وأخيرا، لا يجب الإرتكان الى النتيجة السابقة حول الإتجاهات التصويتية للشباب في الإنتخابات العامة، بإعتبارها محدداً وحيداً للتصويت في ظل واقع عدم اليقين، وهو الواقع الذي يسود عادة في أي إنتخابات. وبالضرورة، على حركة فتح أن تضم في قائمتها الإنتخابية  قطاعات واسعة من الشباب من مختلف المناطق الجغرافية في الوطن. ومن جانب آخر، على الحركة أن تضع في برنامجها الإنتخابي أولوية أساسية للبرامج السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي تستهدف أولويات وحاجات الشباب. وهنا، فإنني أوصي بأن يشارك الشباب أنفسهم في صياغة هذه البرامج الشبابية في برنامج حركة فتح الإنتخابي. وذلك حتى يشعر الشباب بأن حركتهم التي أنشأها الشباب والطلبة في العام 1965، هي شريكة معهم في عملية التخطيط والتنفيذ والتقييم في العملية الإنتخابية. وكنتيجة رئيسية، يمكنني القول بأن الشباب سينتخب فتح، ولكن بالمقابل، على فتح أن تنتخب الشباب أنفسهم.

[1]مدير وحدة الأبحاث في معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي.

رابط مختصر