تشييع جثمان الشهيدة الصحفية أبو عاقلة من مقر الرئاسة

Salma Salma
2022-05-12T13:31:45+03:00
شؤون فلسطينية
12 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 12 مايو 2022 - 1:31 مساءً
تشييع جثمان الشهيدة الصحفية أبو عاقلة من مقر الرئاسة

شارك رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الخميس، بمراسم تشييع جثمان الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة

من مقر الرئاسة في مدينة رام الله، بحضور رسمي وشعبي كبير.

واصطف حرس الشرف لتحية جثمان الشهيدة أبو عاقلة لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، وحُمل على الأكتاف،

وعزف النشيد الوطني الفلسطيني وموسيقى جنائزية.

ووضع الرئيس إكليلا من الزهور على جثمان الشهيدة أبو عاقلة، والقى نظرة الوداع الأخيرة على جثمانها،

الذي لف بالعلم الفلسطيني، لدى وصوله إلى مقر الرئاسة، قبل أن ينقل إلى المستشفى الفرنسي في مدينة القدس،

حيث سيوارى الثرى هناك يوم غد الجمعة.

وحضر مراسم التشييع، رئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح”،

وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، وعدد من الوزراء، والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى فلسطين،

ورجال دين، وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين وزملاء الشهيدة

إضافة إلى ممثلين عن الفصائل والمؤسسات الرسمية والأهلية، وجماهير غفيرة من أبناء شعبنا.

وكان موكب التشييع الرسمي لجثمان الشهيدة أبو عاقلة، انطلق من المستشفى الإستشاري في مدينة رام الله،

بحضور عدد كبير من الصحفيين والفعاليات الرسمية والشعبية.

وررد المشاركون في الجنازة شعارات توجه التحية للشهيدة أبو عاقلة.

كلمة الرئيس محمود عباس في وداع شيرين

وحمل الرئيس محمود عباس في كلمة مقتضبة، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن قتل الزميلة أبو عاقلة

مشيرًا إلى أن السلطة الفلسطينية رفضت وسترفض التحقيق المشترك مع سلطات الاحتلال لأنها هي التي ارتكبت الجريمة. كما قال.

وأضاف: لا نثق بسلطات الاحتلال وسنذهب فورًا إلى الجنائية الدولية لملاحقة المجرمين.

وتابع: لن تستطيع سلطات الاحتلال بهذه الجريمة أن تغيب هذه الحقيقة ولا يجب أن تمر هذه الجريمة بدون عقاب.

وواصل: جريمة قتل شيرين أبو عاقلة ليست الجريمة الأولى .. العشرات سقط من شهداء الكلمة من الصحفيين الفلسطينيين والصحفيات.

واتهم الرئيس عباس، إسرائيل بارتكاب جرائم في مسافر يطا وغيرها، قائلًا :هذا سيضع قرارات المجلس المركزي موضع التنفيذ”.

وأشاد الرئيس بالزميلة أبو عاقلة، قائلًا : شيرين أبو عاقلة شهيدة القدس والحقيقة والكلمة الحرة ..

شيرين بطلة ضحت بحياتها دفاعًا عن قضيتها وشعبها .. شيرين كانت صوتًا صادقًا ووطنيًا ..

نقلت معاناة أمهات الشهداء والأسرى ومعاناة القدس والمخيمات والاعتصامات واقتحامات المدن والقرى والمخيمات”.

وأضاف: “نعزي أنفسنا وأهلها وزملائها وزميلاتها ونعزي محطة الجزيرة ونثمن الدور الكبير للإعلام الفلسطيني والدولي

بالاضافة للرأي العام وكل من دان هذه الجريمة النكراء الذي يشكل إدانةً للاحتلال”.

وأعلن الرئيس أنه قرر منح الشهيدة وسام نجمة القدس.

وكان رجال دين مسيحيين أدوا الصلاة على جثمان الزميلة أبو عاقلة في المستشفى الاستشاري.

وكانت جماهير جنين شيعت أمس أبو عاقلة، قبل أن ينقل جثمانها إلى نابلس ومنها إلى رام الله، حيث شيعت وألقيت نظرة الوداع عليه هناك.

وسينقل اليوم جثمان أبو عاقلة إلى القدس لدفنها يوم غد في مقبرة صهيون عند باب الخليل في المدينة المقدسة.

واستشهدت الزميلة أبو عاقلة في مخيم جنين، أمس الأربعاء، بعد أن استهدفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي برصاصة في الرأس،

رغم ارتدائها السترة والخوذة الواقية، التي تحمل إشارة الصحافة.

رابط مختصر