خالد محاجنة: التفاصيل التي رواها الأسير محمد العارضة أبكتني!

Raghda Raghda
2021-09-15T08:22:02+03:00
الأسرى
15 سبتمبر 2021آخر تحديث : الأربعاء 15 سبتمبر 2021 - 8:22 صباحًا
خالد محاجنة:  التفاصيل التي رواها الأسير محمد العارضة أبكتني!

صوت الشباب 15-9-2021- كشف محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين خالد محاجنة، الذي سمح له بعد منتصف الليلة الماضية بزيارة  الأسير محمد العارضة أنه يقبع في زنزانة لا تتعدى المترين في متر، و مراقبة على مدار الساعة، حيث انه لم يتلقَ الطعام منذ إعادة اعتقاله حتى يوم الأمس.

وقال ان الأسير العارضة كان فرحًا بجولته في أراضي عام 48، ونقل عنه أن التفاصيل البسيطة التي شاهدها عوضته عن 22 سنةَ داخل المعتقل، إذ أنه أكل ثمار الصبر لأول مرة منذ 22 سنة من أحد الحقول في سهل مرج ابن عامر.

و أضاف أن العارضة يتنقل ما بين الزنزانة وغرفة التحقيق، و لا يرى الشمس ولا الهواء، ولا يعرف السّاعة ، حيث يتم التحقيق معه من قبل أكثر من ١٠ محققين كل يوم ،  حيث تم نقله في بداية اعتقاله إلى مركز تحقيق الناصرة، وهناك قاموا بالتحقيق معه بشكل فظيع! حوالي ٢٠ محقق مخابرات في غرفة صغيرة جداً، قاموا بتجريده من كافة ملابسه، بما فيها الملابس الداخلية وأبقوه عارياً لساعات طويلة، وأعطوه (شال) ليغطي أعضاءه الداخلية، ونقلوه بعدها إلى مخابرات الجلمة ، وهناك يتعاملون معه بشكل سيء، اذ ان أحد المحققين يقول له كان علينا أن نطلق النار عليك!

 
وأشار المحامي ان العارضة يتعرض لتحقيق على مدار الساعة، لا يسمح له بالنوم ولا بالصلاة ولم يقدم له الطّعام سوى يوم الأمس. و أن محمد أتى للزيارة منهك ويشعر بالبرد! حيث انه و خلال يومين لم ينم سوى ساعة واحدة .
يذكر أن الأسير محمد العارضة قال للمحامي أنه تعرض للاعتداء عليه خلال اعتقاله وضرب رأسه بالأرض ونقل للعيادة لمرة واحدة فقط.
 وعن لحظة اعتقاله قال المحامي المحاجنة إن قوات الاحتلال قامت باعتقاله عندما كان نائما خلف شاحنة، وفي اللحظات الأخيرة أحد الجنود بحث داخل الصندوق للتفتيش الروتيني فأمسك بيده، مؤكدا أنه حاول الهروب ولم يستطع، وحينها لم يحاول المقاومة، رغم ذلك اعتدت عليه القوات الخاصة، ومنذ اعتقاله لم ينقل للعلاج سوى مرة واحدة.
رابط مختصر