عقب يوم ساخن.. الترقب سيد الموقف في المشهد العراقي

28 يوليو 2022آخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2022 - 9:55 صباحًا
Salma Salma
شؤون عربية
عقب يوم ساخن.. الترقب سيد الموقف في المشهد العراقي
عقب يوم ساخن.. الترقب سيد الموقف في المشهد العراقي

عاش العراق يوما عصيبا يوم الأربعاء، رأى فيه العديد من المراقبين ناقوس خطر يستوجب رفع مستوى الحذر في البلاد

التي أرهقتها الحرب والاضطرابات السياسية على مدى سنوات.

ودخل الآلاف من أتباع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، وسط العاصمة بغداد،

حيث رددوا هتافات مؤيدة للصدر، ومناهضة لقوى “الإطار التنسيقي” المدعوم من إيران.

ودعا الصدر أنصاره إلى الانسحاب، قائلا في تغريدة على “تويتر”: “وصلت رسالتكم أيها الأحبة،

فقد أرعبتم الفاسدين، صلوا ركعتين وعودا لمنازلكم سالمين”.

وبينما كانت حشود المتظاهرين تتجول في أروقة البرلمان العراقي،

أصدرت قوى “الإطار التنسيقي” بيانا اتهمت فيه التيار الصدري، بإثارة الفوضى.

قوى “الإطار التنسيقي” تصدر بيان

وذكر البيان، أنه “بعد أن أكملت قوى الإطار التنسيقي الخطوات العملية للبدء بتشكيل حكومة خدمة وطنية

واتفقت بالإجماع على ترشيح شخصية وطنية مشهود لها بالكفاءة والنزاهة

رصدت تحركات ودعوات مشبوهة تحث على الفوضى وإثارة الفتنة وضرب السلم الأهلي”.

وأشار البيان إلى أن “ما جرى اليوم من أحداث متسارعة والسماح للمتظاهرين بدخول المنطقة الحكومية الخاصة

واقتحام مجلس النواب والمؤسسات الدستورية وعدم قيام القوات المعنية بواجبها يثير الشبهات بشكل كبير”.

ودعا القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري من مبنى مجلس النواب.

وقال بيان صادر عن مكتب الكاظمي: “يدعو القائد العام للقوات المسلحة المتظاهرين إلى الانسحاب الفوري

من مبنى مجلس النواب، والذي يمثل سلطة الشعب والقانون”، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية.

من جانبه أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي حق مكفول دستوريا،

فيما شدد على ضرورة التزام التهدئة وتغليب لغة العقل.

وأشار صالح في بيان إلى إن “البلد يمر بظرف دقيق وأمامه تحديات جسيمة واستحقاقات كبرى

تستوجب توحيد الصف والحفاظ على المسار الديمقراطي السلمي في البلد الذي ضحى من أجله شعبنا

على مدى عقود من الاستبداد والاضطهاد والعنف، وهذا يستدعي تكاتف الجميع للعمل بصف واحد من أجل بلدنا وتقدمه ورفعته”.

كذلك دعا رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، المتظاهرين إلى الحفاظ على سلمية التظاهر،

وقال مكتبه الإعلامي في بيان: “رئيس البرلمان دعا المتظاهرين إلى الحفاظ على سلمية التظاهر،

ووجّه قوات حماية البرلمان بعدم التعرض للمتظاهرين أو المساس بهم، وعدم حمل السلاح داخل البرلمان،

فضلا عن توجيه الأمانة العامة لمجلس النواب بالتواجد في المجلس والتواصل مع المتظاهرين”.

رسالة المالكي

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، الخميس، صورا لرئيس الوزراء السابق،

نوري المالكي، وهو يحمل سلاحا ويمشي في الشارع.

وبدا رئيس “ائتلاف دولة القانون”، وهو يحمل سلاحا رشاشا، في حين كان محاطا بعدد من المسلحين الذين أحاطوا أيضا بمنزله.

وجرى النظر إلى خطوة المالكي بحمل السلاح والحرص على توثيق الأمر عبر صور،

بمثابة رسالة تحد أو إبداء استعداد للمواجهة، في ظل استمرار احتجاجات التيار الصدري.

ورغم انسحابه من مشاورات تشكيل الحكومة، إلا أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

بقي حاضرا في المشهد السياسي العراقي عبر بياناته المتكررة، وتعليقاته على خطوات قوى “الإطار التنسيقي”.

ويعيد هذا المشهد، ما حصل العام 2016، عندما اقتحم مئات من أتباع الصدر، المنطقة الخضراء،

ومجلس النواب، ولاحقوا عددا من المسؤولين، بداعي مناهضة الفساد، قبل أن يأمرهم زعيمهم بالخروج من المنطقة شديدة التحصين.

 

 

 

 

الاخبار العاجلة